الجمعة، 8 أبريل، 2011

وتخونك الأمآكن !


*
وتخونك الأمآكن !
كمآ تخونك البشر ….
عندمآ كان لك ذآك المكآن صدراً حنوناً ..يداَ دآفئه .. وطن
أصبحت فيه غريب !
فلآ حنآن … ولا دفء … ولآ وطن !
عندمآ كان لك ذاك المكان بلسماً لجروحك مهمآ كانت شدتهآ وقوتها ..
أصبح الآن يهديك جرحآ في كل مره تزوره فيهآ،
كـ تذكآر يإنٌ في قلبك , ويصرخ في عقلك / كلمآ حاولت نسيآنه !

عندمآ كان يهديك أوكسجيناً نقيآ لتتنفس من جديد وتسترجع طاقتك التي هدرهآ الزمآن ..
أصبح يهديك هوآءً ملوثآ .. يخنقك مع كل نفَس … وكل حرف …

عندمآ كان ينبت في أعمآقك الفرح مهمآ كانت حالتك …
أصبح يحصد منك حزناً ودموعاَ في كل زاوية فيه !

هكذا تخونك الأمآكن …
وتستلذٌ بخيانتك في كل شبر فيهآ …
هكذا تخونك الأمآكن ..
عندمآ تتلاشى أدق ذكريآتك الجميله فيهآ وتتحول للنقيض تمآمآ !
وتبتسم بحرقه في كل مشهد ترآه وأنت ترى مشآعرك معه تتلآشى !
والوجوه تختلف !
والأصوآت باتت تصيبك بالصدآع والغثيآن !
- sara

هناك تعليقان (2):

ريوم يقول...

((البدر...... يالبــــــى...!!




((الاختيار ))


ودي اختار.. الليله درب ..
ما تعرفه ..
ودي اجلس في مكان ..
ما يذكرني بصدفه ..
أو وعد ..
ودي أحكي يا حبيبي .. مع احد ..
غيرك احد ..
لجل النهار .. وحريتي ..
اعطيني .. لحظة اختيار ..
وحدي وغديت أنت الزحام ..
وحدي أبد .. وانت الكلام ..
نورك وما غيره .. ظلام ..
عذب الحروف .. طاغي الطيوف ..
أبعد عن عيوني .. بااشوف ..
لجل النهار .. وحريتي ..
اعطيني .. لحظة اختيار ..
ابي درب .. مايوصلني لدارك ..
ابي وعد .. ماحتمل فيه انتظارك ..
وابي ليل .. مايجي بعده نهارك ..
ودي ادري .. هي حياتي ..
اختياري .. أو اختيارك ..
ودي انسى .. ليله وعدك .. أنسى وعدك .. ماأجيك ..
وش يضرك .. لواخونك .. مره واختارك عليك

ρяÍŋĈẽ∫Ś ŠÁгðôθňÅ يقول...

يَ لبى البدر
وأكيدين
يَ لبى ريمي

جد طلتكـ معناها غير

لاحرمتك حياتوو

||~