الأحد، 3 أبريل، 2011

حيَن أهتفَ بِ ” يَ ربّ ” !

حيَن أهتفَ بِ ” يَ ربّ ” !
لا يعني ذلكَ أنني أصارع جرحاً عميقاً
ٲو حزناً خبئتھ ب صمت . .
بل أشَعرُ فقط ل روحي ملاذ
” يَ ربّ ” …
كثيراً ما أردَدها بصوتٍ جمهًوري أو همس خافت
كلمةٌ هي كالأكسجين ،
تعيد إلى صدري هدوء أنفاسهَ . .
وأيضاً تشعرني بأنّ للدنيا معنىَ أعيشَ من أجلهَ ! ـ

ليست هناك تعليقات: